مرحباً بكم في صفحة وزارة الخارجية الألمانية

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة: تجربتان فريدتان لسيدتين ألمانيتين متميزتين    

Kristiane Wißling & Pauline Tillmann

Kristiane Wißling & Pauline Tillmann, © Evgeny Makarov, Rainer Wohlfahrt, Bundesregierung

مقال

يوم المرأة العالمي – الشجاعة من أجل العمل المستقل

في مقابل كل سبع رجال من مؤسسي الشركات هناك ثلاث نساء. وبذلك تساهم المرأة بشكل حاسم في المركز الاقتصادي الألماني. سيدتان قويتان حققتا حلمهما بالعمل المستقل بكثير من الحماس، هما كريستيانا فيسلينج وباولينه تيلمان.

منذ خروج النساء في 8 مارس/ آذار 1911 في الشارع مطالبات بالمساواة وحق المرأة في الانتخاب حدث الكثير: إن تصور الحياة العملية دون نساء صار منذ زمن طويل أمر غير ممكن. الآن أصبح أكثر من 70 % من النساء يكسبن دخلهن بشكل مستقل. إن المرأة تتجه نحو الصدارة سواء في الاقتصاد أو السياسة أو العلوم. ومع ذلك فما زال عدد النساء اللائي يجدن السبيل نحو العمل المستقل لا يزال أقل بكثير من الرجال.

8 مارس/ آذار هو اليوم المرأة العالمي - فرصة جيدة لإلقاء نظرة على وضع المرأة في عالم العمل. يتم في هذا اليوم الترويج في جميع أنحاء العالم للأحداث والاحتفالات والتظاهرات حول حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين.

استخدام الأوريجامي في الصناعة

لم تكن الخطوة نحو العمل المستقل بالنسبة للمصممة كريستينا فيسلينج محل تساؤل - فمعظم المصممين يفتحون مكاتبهم الخاصة بعد التخرج. غير أن فكرة عمل هذه الشابة كانت على أي حال فكرة غير مألوفة: تخصصت شركة فيسلينج في تقنيات طي الورق (الأوريجامي).

وهي تُستخدم الآن في عديد من المجالات: من الوسائد الهوائية في السيارات إلى الدعامات الطبية إلى الأسلاك الهوائيات القابلة للطي في الفضاء الخارجي. "في كل مكان تكون هناك حاجة لطيّ الهياكل وفتحها مرة أخرى لأسباب مكانية أو وظيفية، أو عندما تكون خاصية الثبات أو خصائص امتصاص الصدمات مطلوبة يتم استخدام فكرة الطيّ" ، بحسب ما أوضحت فيسلينج في أحد الحوارات التي أجريت معها. باستخدام تقنيات الطيّ هذه يمكن تصميم المواد بحيث يكون الإنتاج ممكناً في هيئة قطعة واحدة. هذا يوفر الوقت والتكاليف.

الاهتمام بالنساء وحكاياتهن

تخصصت باولينه تيلمان في عملها الخاص في مجال مختلف كلياً. كانت الصحفية تيلمان منزعجة من أن النساء غالباً ما يكون تمثيلهن في التقارير الإعلامية تمثيلاً ناقصاً. أرادت تيلمان تغيير ذلك فأسست في عام 2015 المجلة الرقمية "Deine Korrespondentin"  (مراستلكم) بعد حملة تمويل جماعي. يتم في هذه المجلة التركيز على النساء وحكاياتهن.

ما جذب تيلمان أيضاً لتأسيس شركتها الخاصة هو ما عبرت عنه قائلة: "أردت صياغة التغيير في وسائل الإعلام بفعالية [...] يجري في الوقت الحالي إعادة التفكير في الصحافة، ومن المثير بشدة تجربة أشياء مبتكرة"، كما قالت تيلمان في أحد الحوارات.

فقط الشجاعة هي الطريق للعمل المستقل!

أكدت كل منهما أن من المهم بالنسبة للذين يعملون بشكل مستقل البدء في وقت مبكر في بناء شبكات اتصال والالتزام بأفكارهم بإصرار ومثابرة. تقول تيلمان: "على المرء أن يتبع قلبه بإصرار ويتحمل الإخفاقات." وتنصح فيسلينج النساء بعدم "التخوف الشديد". من المفيد أيضاً طلب المشورة والتدريب أو طلب المشورة من مؤسسي الشركات الآخرين لتجنب الأخطاء المحتملة.

فيسلينج وتيلما حائزتان لجائزة مسابقة الحكومة الألمانية لمؤسسي الشركات في مجالي الثقافة والإبداع. وتشمل الجائزة برنامجاً توجيهياً لمدة عام واحد وسلسلة من ورش العمل لمساعدة الفائزين في تطبيق أفكارهم التجارية.

مصدر النص: الحكومة الألمانية

الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

إلى أعلى الصفحة